الإنسانية

الإنسانية

الارتقاء الى المستوى الإنساني


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

هل هذا من صفات الأنبياء؟

أبو عماد
أبو عماد
Admin

عدد المساهمات : 596
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 64
الموقع : damas

هل هذا من صفات الأنبياء؟ Empty هل هذا من صفات الأنبياء؟

مُساهمة  أبو عماد في السبت 4 مايو 2019 - 20:53

ان الرسول ص ذهب للسؤال عن ابنه الذي تبناه {زيد ابن محمد} ، فدخل بيته بدون احم ولا دستور وهذا امر طبيعي كونه دخل بيت ابنه، فوجد زينب زوجة ابنه في حجرتها حاسرة بدون ملابس تغطي كامل جسدها ، وكانت بيضاء جميلة جسيمة من أتم نساء قريش , كما تقول الروايات ، فوقع الرسول في غرامها هذا ما قاله المفسرون ولست انا وساضع كلامهم بالتعليقات .
ان يقع شخص ما بحب امراة رآها بملابس مغرية أمر طبيعي ، لكن ان يكون ذلك الشخص نبي وقدوة فالأمر غير طبيعي ويثير الشبهة حول كونه انسانا على خلق ما بالك ان يكون نبيا ، والأمر المفزع والمفجع ان تكون تلك المرأة زوجة ابنك التي هي بمثابة ابنتك .ان كنت شخص عادي هنا او نبيا فالأمر غير مقبول وغير طبيعي وغير أخلاقي .
علاوة على ما سبق ما ياتي وهو الأفظع "ان تلغي بسبب طيشك وغرامك بزوجة ابنك "مسالة التبني" التي تعتبر اسمى عمل انساني يقوم به المرء على الاطلاق وهل بعد تبنيك "طفلا وليدا" وجدته ملفوفا بمذود داخل كرتون في احد المساجد او على قارعة طريقا عملا اسمى منه.
* تعالوا نرى القصة كاملة بتفاصيلها كما رواها القرآن والسيرة في التعليقات، وبعد ذلك احكم بنفسك . هل من نتحدث عنه نبي ؟
القرآن : سورة الاحزاب الاية 36 و 37 والاية 40 .
- اخرجه البخاري في صحيحه ( سُورَةُ البَقَرَةِ برقم 4527 ) .
اخرجه البخاري في صحيحه ( بَابُ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى المَاءِ ، وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ برقم 7024 .
- والترمذي في جامعه ( أَبْوَابُ تَفْسِيرِ الْقُرْآنِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ برقم 3283 ) .
- وابن حبان في صحيحه ( ذِكْرُ الْبَيَانِ بِأَنَّ زَيْدَ بْنَ حَارِثَةَ كَانَ مِنْ أَحَبِّ النَّاسِ إِلَى برقم 7170 ) .
- والحاكم في المستدرك ( تَفْسِيرُ سُورَةِ الْأَحْزَابِ برقم 3522 ) .
- والنسائي في الكبرى ( سُورَةُ الْأَحْزَابِ برقم 10031 ) .
- وابن سعد في الطبقات الكبير ( ذِكْرُ أَزْوَاجِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ برقم 9750 ) .
- وعبد بن حميد في مسنده ( مُسْنَدُ أَنَسِ بْنِ مَالْكٍ برقم 1211 ) .
- وأبو عوانة في مستخرجه ( بَابُ ذِكْرِ الْخَبَرِ الْمُوجِبِ إِجَابَةَ الدَّاعِي إِلَى الْوَلِيمَةِ وَالْأَكْلِ مِنْهَا ، برقم 3392 و بَابُ ذِكْرِ الْخَبَرِ الْمُوجِبِ إِجَابَةَ الدَّاعِي إِلَى الْوَلِيمَةِ وَالْأَكْلِ مِنْهَا ، برقم 3395 ) .
- والطبراني في الكبير ( مَا أَسْنَدَتْ زَيْنَبُ بِنْتُ جَحْشٍ برقم 18804 ) .
- والبيهقي في السنن الكبير ( جُمَّاعُ أَبْوَابِ مَا يَحْرُمُ مِنْ نِكَاحِ الْحَرَائِرِ وَمَا يَحِلُّ مِنْهُ وَمِنَ برقم 13027 .
- اخرجه الترمذي في جامعه ( باب: ومن سورة الأحزاب برقم 3278 و باب: ومن سورة الأحزاب برقم 3279 ) .
- والخرائطي في اعتلال القلوب ( بَابُ فَضِيلَةِ حِفْظِ السِّرِّ وَذَمِّ إِذَاعَتِهِ برقم 693 ) .
- والطبراني في الكبير ( ذِكْرُ تَزْوِيجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَيْنَبَ ، وَذِكْرُ سِنِّهَا برقم 18799 و ذِكْرُ تَزْوِيجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَيْنَبَ ، وَذِكْرُ سِنِّهَا برقم 18800 .
- كتاب السنن الكبير للبيهقي - حديث رقم 12510 .
- النيسابوري -كتاب المستدرك على الصحيحين - كِتَابُ مَعْرِفَةِ الصَّحَابَةِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ - باب ذكر زينب بنت جحش رضي الله عنها - حديث رقم 6864 .
- اخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء ( زَيْنَبُ بِنْتُ جَحْشٍ برقم 1526 .
- من كتاب سنن الدارقطني - باب : بَابُ الْمَهْرِ حديث رقم 3325 .
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 17 أكتوبر 2019 - 11:16